المزيد في اعلام مدرسي

قائمة المستويات

تسلية وترفيه

  • نكت مضحكة
    نكت مضحكة

    قسم النكت والطرائف: ترفيه، تسلية، مرح، فكاهة وضحك - ...

  • ألغاز
    ألغاز

    مجموعة جديدة من ألغاز و اسئلة الذكاء و أسئلة جديدة و صعبة للأذكياء و أقوياء الملاحظة و ذوي سرعة البديهة...

  • الشطرنج
    الشطرنج

    تعد الشطرنج واحدة من أشهر الألعاب الذهنية في العالم....

  • puzzle ترتيب الأجزاء
    puzzle ترتيب الأجزاء

    لعبة مميزة ومسلية من ألعاب الترتيب، تحتاج للتركيز لتجميع أجزاء الصورة الأصلية قبل إنتهاء الوقت....

الرئيسية | اعلام مدرسي | مذكرة تفاهم بين وزارة بلمختار و برنامج P-TECH

مذكرة تفاهم بين وزارة بلمختار و برنامج P-TECH


مذكرة تفاهم بين وزارة بلمختار و برنامج P-TECH بهدف منح تكوينات مجانية لفائدة تلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي في المجالات الصناعية والتكنولوجية والأبناك والتأمين

وقع رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ومحمد بهيج الرئيس المدير العام لشركة “إ ب م” المغرب، على مذكرة تفاهم لإعطاء الانطلاقة الرسمية لتنفيذ برنامج P-TECH بالمغرب، بهدف منح تكوينات مجانية لفائدة تلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي في المجالات الصناعية والتكنولوجية والأبناك والتأمين.
وذكر بلاغ لوزارة التربية الوطنية، اليوم، أن هذا البرنامج يمنح تكوينات مجانية لفائدة تلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي في المجالات الصناعية والتكنولوجية والأبناك والتأمين، مع تكييفها مع حاجيات المقاولات، وذلك بهدف تيسير متابعتهم الدراسية العليا بكل مرونة ونجاح، وكذا تيسير اندماجهم في سوق الشغل.

وأضاف البلاغ، أن البرنامج الذي يستفيد منه حاليا آلاف التلاميذ بـ 60 مؤسسة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا بشراكة مع 250 مقاولة صناعية، يرتكز في المغرب على الشراكة الأساسية بين المؤسسات التعليمية ومؤسسات التعليم العالي والمشغلين، ويضمن للتلاميذ الإشهاد المجاني في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

واعتبر بلمختار أن هذا البرنامج سيكون له وقع إيجابي على المنظومة التربوية، مؤكدا أنه يتماشى مع توجهات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030-2015، داعيا إلى تكييفه مع السياق المغربي بما يساعد على دعم روح المبادرة لدى التلاميذ والطلبة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والصناعات.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

.