المزيد في فضاء الاستاذ

إعلانات"

الرئيسية | فضاء الاستاذ | التدابير ذات الأولوية لوزارة التربية الوطنية

التدابير ذات الأولوية لوزارة التربية الوطنية


إليكم فيما يلي التدابير ذات الأولوية والمحاور التسعة المحددة لها، التي تشمل التمكن من التعلمات الأساسية ومن اللغات الأجنبية، ودمج التعليم العام والتكوين المهني، وتثمين التكوين المهني والكفاءات العرضانية، والتفتح الذاتي، وتحسين العرض المدرسي والتأطير التربوي، والحكامة والنزاهة والقيم بالمدرسة، وتثمين الرأسمال البشري وتنافسية المقاولة.

التدابير ذات الأولوية التي ستشرع وزارة التربية الوطنية في تنفيذها ابتداء من الموسم الدراسي 2015-2016 ( 23 تدبيرا مستعجلا)

المحور 1 : التمكن من التعلمات الأساسية

  • 1 – مسارات تعلم جديدة للسنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي
  • 2 – عتبات الانتقال بين الأسلاك

 المحور 2 : التمكن من اللغات الأجنبية

  • 3 – تقوية اللغات الأجنبية بالثانوي الإعدادي وتغيير نموذج التعلم
  • 4 – المسالك الدولية للباكالوريا المغربية

المحور 3 : دمج  التعليم العام والتكوين المهني وتثمين التكوين المهني

  • 5 – مسار اكتشاف المهن
  • 6 – المسار المهني بالثانوي الإعدادي
  • 7 – الباكالوريا المهنية
  • 8 – التوجيه نحو التكوين المهني 

المحور 4 : الكفاءات العرضانية والتفتح الذاتي

  • 9 – مؤسسات التفتح )الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية واللغات(
  • 10 – روح المبادرة والحس المقاولتي

 المحور 5 : تحسين العرض المدرسي

  • 11 – تأهيل المؤسسات التعليمية
  • 12 – توسيع العرض المدرسي
  • 13 – المدارس الشريكة
  • 14 – التعليم الأولي

المحور 6 : التأطير التربوي

  • 15 – المصاحبة والتكوين عبر الممارسة
  • 16 – إعادة النظر في التكوين الأساس للمدرسين

المحور 7 : الحكامة

  • 17 – تدبير المؤسسات التعليمية

  • 18 – اللامركزية الفعلية

  • 19 – النظام الأساسي الخاص بموظفي التربية الوطنية

المحور 8 : تخليق المدرسة

  • 20 – النزاهة بالمدرسة والقيم

المحور 9 : التكوين المهني: تثمين الرأسمال البشري وتنافسية المقاولة

  • 21 – استراتيجية التكوين المهني

  • 22 تثمين المسار المهني

  • 23 – التكوين المستمر في قطاع التكوين المهني


لتحميل الملف الكامل في موضوع التدابير ذات الأولوية pdf اضغط هنا

وهنا نسخة التدابير ذات الأولوية PPT


التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

.