المزيد في فضاء التلميذ

الرئيسية | فضاء التلميذ | طرق الوقاية من الامراض المعدية فى المدرسة

طرق الوقاية من الامراض المعدية فى المدرسة


كلنا يعرف أن الأطفال هم أكثر عرضة للمرض عن غيرهم، خاصة الأمراض المعدية التي قد تصيبهم مع قدوم العام الدراسي الجديد،  كنزلات البرد والإنفلوانزا وبعض الأمراض البكتيرية والفيروسية، وبعض الأمراض الجلدية، والتي تنتقل عن طريق اختلاطهم بزملائهم في الفصول، ونتيجة تبادل الأدوات الدراسية بينهم، وأحيانًا لسوء نظام التهوية بالفصل.

 وحرصًا  على مبدأ الوقاية خيرٌ من العلاج، وحرصا على أن تكون صحة أطفالنا فى أحسن حال، نستعرض في هذه المقالة بعض الأمراض المعدية التي تنتقل بين الأطفال في فصولهم وكيفية اتخاذ الازم لحماية الطفل منها.

 الأمراض المعدية التى قد تصيب الطفل من المدرسة

 الحصبة: 

وهى من الأمراض الفيروسية التي تنتقل للطفل عن طريق التنفس.

 الإنفلوانزا:

 وهو مرض معدٍ ينتقل عن طريق تعرض الطفل إلى عطاس، أو سعال شخص مصاب بالفيروس.

 الجدري المائي:

 يعد مرضٌ فيروسي معدٍ يصيب الأطفال عن طريق السعال أو العطاس أو التعامل المباشر مع السوائل.

 حشرات الشعر "قمل الرأس":

 حشرة صغيرة جدًا تستطيع أن تعيش على فروة الرأس وتضع بيضها به وتنتقل هذه الحشرة بين الأطفال لتسبب حكة بفروة رأسهم.

 السعال الديكي:

 وهو مرض بكتيريٌ يصيب الجهاز التنفسي للطفل، ويعد هذا المرض شديد العدوى عن طريق التلامس المباشر لإفرازات الأنف والبلعوم للمصاب به.

 النكاف:

 وهو يعد من الأمراض الفيروسية التي تصيب الغدة اللعابية، فتنتفخ بصورة كبيرة.

 أمراض تأتي عن طريق العادات الخاطئة

 التيتانوس:

 وهو يأتي عن طريق تعرض الطفل للجروح أثناء اللعب، ومن أعراضه التشنجات والتقلصات العضلية المؤلمة، ومن الممكن الوقاية منه عن طريق أخذ الحقنة الواقية باستشارة طبية.

 التهابات اللوزتين:

 وهو أكثر ما يصيب الطفل في سن المدرسة نتيجة العادات الخاطئة، مثل تناول المشروبات الساخنة أو الباردة بدرجة عالية، أو ارتداء ملابس ثقيلة ثم التعرض عند خلعها للهواء.

 كيفية وقاية الطفل من الأمراض المختلفة؟

 -متابعة الحالة الصحية للطفل بشكل دوري، والتأكد من تطعيم الأطفال ضد الأمراض التي من الممكن أن تصيبهم، أو التي يصابون منها عن طريق العدوى.

 -الحرص على أن يتناول الطفل الأطعمة المفيدة، والتي تحتوي على الفيتامينات والعناصر المهمة التي تدعم جهازه المناعي، وابتعاده عن الحلويات المصنعة وإبدالها بالخضروات والفواكه والعصائر الطبيعية.

 -التأكد من الغسيل الجيد للأطعمة التي تؤكل نيئة.

 -الحرص كل الحرص على أن يشرب الطفل الكثير من الماء، فذلك سيساعده على التخلص من الأمراض، وسيكون ذلك سببًا لذهابه للحمام كثيرًا ليغسل يده.

 -التأكيد على الطفل بعدم تناول الأطعمة التي تترك مكشوفة ومعرضة للحشرات والغبار، والحرص على تحضير وجبته المدرسية بالمنزل، فذلك سيغنيه عن شراء الأطعمة مجهولة التحضير والمصدر.

 -إرشاد الطفل إلى أهمية غسل اليدين بالصابون قبل وبعد استخدام دورة المياة.

 -التأكد من غسل الطفل ليديه قبل تناول الطعام وبعده.

 -وضع كيس من المناديل المبللة المطهرة في حقيبة طفلك، لاستخدامه بين كل حصة، وقبل تناوله للوجبة المدرسية، ذلك سيكون مهمًا للتخلص من الجراثيم والبكتيريا التي تعلق بيده.

 -التأكد من نظافة أدواته الدراسية، عن طريق غسلها بالصابون المطهر بشكل دوري ومنتظم.

 -الاهتمام والعناية بنظافة دورات المياة والأحواض التي يستخدمها الطفل لغسل يديه.

 -تثقيف الأولاد حول الأمراض المعدية التي من الممكن أن يصابوا بها، وأسبابها، وكيفية عمل الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع إصابتهم بها.

 -للتقليل من فرص العدوى، يجب الاهتمام بتهوية المنزل، والحرص على أن يكون فصل الطفل و وسائل المواصلات التي يركبها بها منافذ جيدة للتهوية.

 -إبلاغ مدرس الفصل وإدارة المدرسة عن إصابة الطفل بمرض معين لإتخاذ اللازم لسلامة الأطفال.

-تخصيص وقت كاف ليمارس فيه الطفل الرياضة، فالرياضة تحمى الجسم من العديد من الأمراض التى قد تصيبه لا قدر الله فيما بعد، وأهمها مرض السمنة عند الأطفال.