المزيد في مواضيع مفيدة

الرئيسية | مواضيع مفيدة | دور المدرسة في الحفاظ على صحة التلاميذ

دور المدرسة في الحفاظ على صحة التلاميذ


يستغرق دوام التلميذ اليومي في المدرسة فترة تتراوح بين ست وثماني ساعات، ما يستوجب من إدارة المدرسة وقسم الطب الوقائي فيها، أو ما يعرف حالياً بالصحة المدرسية، تأمين رعاية صحية داخل حرم المدرسة، تبدأ عند وصول التلميذ إلى الملاعب لتنتهي على مقاعد الدراسة، مروراً بفترات الفرص القصيرة حتى خروجه من المدرسة.

دور المدرسة في الحفاظ على صـحة التلاميذ

الإجراءات الوقائية في الصف والملعب

هنا تكمن مسؤولية المدرسة لتأمين عدد من الشروط التي تتطلبها السلامة العامة بهدف المحافظة على صحة التلاميذ، إذ من الواجب والضروري الانتباه إلى الأمور التالية:

– يستحسن ألا تحوي أرض الملاعب عوائق أو أدوات حادة أو زوايا عمودية تعيق حركة التلاميذ وتعرضهم للسقوط أو التصادم، والتسبب بكسور في عظام الأطراف، أو السقوط على الوجه والتسبب بكسور في الأسنان الأمامية خصوصاً أو جروح ونزف من الأنف وغيره.

– يفضل تخصيص ملاعب مسقوفة لصفوف الروضات والحضانة لاتقاء تقلبات الطقس، ومفروشة بنوع من الموكيت الطري لمنع تزحلق الأطفال لتجنب الكسور والصدمات؛ هذا طبعاً مع المحافظة على النظافة العامة للملاعب.

– من ناحية أخرى تبدو المراقبة الصحية الدائمة لكافيتيريا أو بوفية المدرسة ضرورية إذ يتوجب على القائمين على شؤونها والذين يبيعون المأكولات السهر على نظافة اليدين وتقليم الأظفار وارتداء قفازات وقبعة على الرأس وعدم تعريض المأكولات للهواء منعاً لتلويثها عن طريق الذباب أو الحشرات مع العمل على القضاء عليها. هذا إلى حفظ المأكولات سريعة الفساد في البرادات، مع مراقبة انتهاء مدة صلاحية الأصناف المغلفة منها.

– من المهم جداً السهر على نظافة وتعقيم خزانات مياه الشفة التي يشرب منها التلاميذ يومياً في المدرسة، والقيام بمراقبتها دورياً مع إضافة المواد المعقّمة تفادياً لأي تلوث أو عدوى، ويفضل استعمال حنفيات الشرب الخاصة التي توفر الماء على شكل نافورة مباشرة إلى الفم، للوقاية من تفشي العدوى بين التلاميذ.

– أما تلاميذ صفوف الروضات والحضانة فتجب مرافقتهم من قبل حادقات الأطفال إلى المراحيض ومراقبتهم لمنعهم من الشرب من حنفيات دورات المياه والوقاية في الوقت نفسه من السقوط أو التعرض لأي خطر.

– إلى ذلك من المهم الطلب من الموظف المسؤول عن النظافة العامة في المدرسة، الانتباه إلى تأمين قواعد النظافة الدائمة في المراحيض ودورات المياه ورش المبيدات منعاً لتكاثر الحشرات واستخدام المطهرات تفادياً لانتشار الجراثيم بين التلاميذ.

– ومن الأهمية بمكان توفير الإنارة اللازمة داخل الصفوف ـ كماً ونوعاً ـ لتأمين الرؤية الواضحة تجنباً لأي إصابة في النظر مع الوقت.

– السهر على تهوية الصفوف دورياً للمحافظة على جو سليم وصحي داخلها.

– ينبغي التأكد من سلامة وراحة الطاولات ومقاعد الجلوس بشكل لا يعيق حركة التلميذ ويحافظ على صحة عموده الفقري، لأن أي وضعية جلوس بطريقة خاطئة أو محشورة قد تعرض الطفل لإصابة سلسلة فقرات ظهره بالاعوجاج، كما يحصل أيضاً مع الوزن الزائد لمحفظة التلميذ عندما ينوء تحت ثقلها.

– من أهم مسؤوليات المدرسة أيضاً، العمل بشكل دائم ومنتظم للوقاية من انتشار الأمراض داخلها، من خلال الطلب من كل تلميذ تغيب عن المدرسة لدواع مرضية، تزويد الإدارة بتقرير من الطبيب المعالج، مشخصاً المرض ومعللاً سبب التغيب؛ وفي حال حصول عدوى داخل الصف الواحد لمرض معين، يرسل التلاميذ المصابون إلى بيوتهم للعزل الصحي، العلاج والراحة، ليعاودوا الدوام بعد الشفاء. ونضرب مثلاً على ذلك ما كان يجري منذ بضع سنوات عند الإصابة بمرض جدري الماء، وكان اللقاح قد أدخل حديثاً، حيث ينتشر المرض بشكل واسع في المدارس، أما الآن فقد خفت نسبة هذا المرض بطريقة ملحوظة بعد التلقيح وخفوت نسبة الإصابات بين التلاميذ وتدنيها إلى نسبة 10 % بعد أن كانت 30 ـ 35 %، لأن عملية التلقيح تحمي التلميذ من المضاعفات الخطيرة (التهاب الدماغ) في بعض الحالات النادرة، وتؤمن للطالب عدم الغياب عن متابعة الدروس والعطاء المدرسي، نظراً لطول فترة النقاهة التي تعقب الإصابة.

– كما يفضل أن تعمد إدارة المدرسة وبالتنسيق والتشاور مع طبيب الصحة المدرسية المعتمد لديها، القيام بإرسال النصائح والإرشادات الصحية للأهل، وإنزالها على صفحة موقع المدرسة على الأنترنت، عند حصول وباء عام في البلد (وهذا ما حصل خلال وباء الأنفلونزا أخيراً) وليس في المدرسة فقط؛ نصائح تنبه الأهل لعلامات المرض وسبل الوقاية، وتطلب منهم استشارة طبيبهم المعالج، في حال حصول إصابة بين أفراد العائلة.

دور المدرسة أساسي في المستقبل الصحي والتعليمي للأولاد

الصحة المدرسية ضرورة لا يمكن التفريط بها

تشكل الصحة المدرسية إحدى دعائم الطب الوقائي الذي يشهد تطوراً سريعاً في عصرنا الحاضر، محاولاً التخفيف من إصابة عدد كبير من الأمراض أو الوقاية من تداعياتها، مستنداً في ذلك إلى التقدم العلمي والبحثي في مجالات علوم الأحياء والتكنولوجيا.

وتبرز أهمية الطب الوقائي المدرسي، أو الصحة المدرسية كما يعتمد كمصطلح حالياً، في الدور الذي يؤديه من ناحية مراقبة صحة التلميذ داخل المدرسة. فهو يحاول تأمين البيئة الصحية السليمة الخالية من عدوى الأمراض ومن الملوثات، وذلك من خلال المحافظة على قواعد النظافة العامة، ومراقبة اللقاحات والوقاية من الحوادث التي يمكن أن يتعرض لها التلميذ، تضاف إلى كل ذلك مهمته الإرشادية للأهل. .

من هنا تكمن أهمية وجود الأطباء المتخصصين في الصحة المدرسية داخل كل مدرسة مع تامين الهيكلية الكاملة لتحقيق هذا الهدف تشمل هذه الهيكلية طبيباً وممرضة وقسما تمريضياً مؤلفاً من عدة غرف مجهزة بمعدات عيادة طبية ومستلزمات الإسعافات الأولية، إلى غرفة مجهزة بسرير أو أكثر للحالات الطارئة التي تستدعي الراحة أو الاسترخاء، بانتظار نقل التلميذ المتوعك إلى الطوارىء في أقرب مستشفى، أو المستشفى الذي اختاره الأهل حسب ما أشاروا في الإضبارة عند تسجيل ولدهم في المدرسة، أو انتظار وصول الأهل إلى المدرسة لاصطحاب ولدهم المريض.

ويعتمد الفحص الطبي المدرسي، السنوي أو الفصلي، حسب المدارس، على إخضاع جميع التلاميذ ومن كل المستويات لفحص سريري يهدف إلى اكتشاف أي علة أو عاهة، ليصار بعدها إلى إعلام الأهل بضرورة متابعتها من خلال مراجعة طبيب الأطفال المتابع أو طبيب العائلة، أو طبيب أخصائي لحالات خاصة (مشكلة في النظر، اعوجاج في العمود الفقري…).

أما الأمراض التي يسعى طبيب المدرسة إلى إدراكها في الفحص الطبي المدرسي فهي:

1. تسوس الأسنان، وهي آفة متفشية في كثير من المجتمعات، خصوصاً لدى تلامذة الصفوف الابتدائية، وقد بدأ الأهل منذ سنوات يستجيبون للنصائح الطبية من ناحية العناية بأسنان الحليب، لاعتقادهم فيما مضى أن هذه العناية لا تنفع طالما أن الطفل سيبدل أسنانه فيما بعد، لذا نلاحظ حالياً التدني الملحوظ بإصابة الأسنان بالتسوس بين تلاميذ المدارس، بعدما كانت هذه الإصابات تشكل من 15 إلى 30 % (حسب المستوى الصحي والاجتماعي). وهنا ينصح الأهل للوقاية من هذه الآفة من خلال تعليم وتدريب الطفل على استعمال فرشاة الأسنان بالشكل الصحيح ابتداء من عامه الثاني مع التخفيف من تناول المواد السكرية وخصوصاً قبل النوم للحد من تكاثر الجراثيم الموجودة عادة في الفم والتي تتغذى على السكريات فتصيب ميناء الأسنان بالنخر والتسوس. وتجري حالياً أبحاث بيولوجية لاكتشاف جسم مضاد (ربما لقاح) لهذه الجراثيم. كما ينصح بإعطاء مادة الفلور لحماية الأسنان ووقايتها من التسويس منذ أشهر الطفل الأولى.

2. خلل في النظر، كقصر النظر مثلاً، الذي يأتي بالدرجة الثانية بعد تسوس الأسنان من حيث الإصابات الشائعة، وقد شكل نسبة 15 إلى 20 % فيما مضى، وهو في عصرنا الحاضر على ازدياد مضطرد، برغم العناية، وهو عائد إلى مدة فترات الجلوس الطويلة أمام التلفاز والإبحار الطويل المدى في مواقع الأنترنت والفيسبوك… وغيرها من تقنيات العصر الحديث! لذا يفضل تصحيح الخلل باكراً كي لا يتفاقم ويؤثر على قدرة التلميذ على الاستيعاب وأثره على عطائه المدرسي فيما بعد.

3. فحص القلب، للتأكد من عدم وجود أية نفخة قلبية، ربما تكون بريئة أو فيزيولوجية من دون أي علامة مرضية أو مضاعفات لاحقة تؤثر على نمو الطفل أو نشاطه البدني أو المدرسي. وهذا الخلل الوظيفي معروف عادة من قبل طبيب العائلة، وقد تكون النفخة القلبية مكتسبة وناتجة عن مضاعفات مرضية (منها وأهمها الالتهاب البكتيري الحاد في اللوزتين والذي لم يعالج بشكل صحيح، واكتفى الأهل بمعالجة ولدهم ذاتياً دون استشارة الطبيب، وقد تؤدي مضاعفات هذه الحالة إلى إصابة أحد صمامات القلب). ومن الإصابات القلبية الأخرى التي يمكن لطبيب المدرسة أن يكتشفها، عدم الانتظام في ضربات القلب، أو تسرع النبضات بغياب أي جهد جسدي أو علامات مرضية أو انفعال عصبي أو نفسي، مما يشير إلى خلل عضوي في القلب أو في غيره من الأعضاء (كالإفراط في إفراز هرمون الغدة الدرقية على سبيل المثال).

4. فحص العمود الفقري للتأكد من عدم وجود أي اعوجاج على مستوى فقرات الظهر والأكثر شيوعاً حالة الجنف. ومن الملاحظ الازدياد في نسبة هذا الخلل نتيجة ثقل وزن الحقيبة المدرسية في أغلب الأحيان، مما يؤدي مع الوقت إلى هذا الاعوجاج وما يترتب عليه من تأثيرات سلبية لاحقة على وظائف القلب والرئتين.

5. التقصي عن أمراض معدية أخرى كانتشار القمل والصيبان في الصفوف أو بعض الأمراض الجلدية، والمحافظة على نظافة الأظفار وتقليمها دورياً. هذا ما يمكن أن تقوم به الممرضة في زياراتها الدورية للصفوف؛ كما يمكن اكتشاف بعض حالات النقص في السمع من خلال مراقبة واستنتاجات المعلمين والمعلمات للتلاميذ في الصف.

6. مراقبة نمو التلميذ (من خلال الوزن والطول) واستنتاج سوء التغذية، أو فقر الدم، أو اكتشاف مرض من أمراض العصر الحديث كالوزن الزائد الناتج غالباً عن تناول وجبات الأكل السريع وما يستتبع ذلك من أمراض السمنة التي يمكن أن تؤدي مستقبلياً إلى مضاعفات بيولوجية خطيرة أو مرض السكري، أو إصابة القلب والشرايين والدماغ لاحقاً. ويشمل التقصي عن أي نقص في النمو لأسباب مختلفة، نذكر منها النقص في إفراز الغدة الدرقية وتأثيرها السلبي على ذكاء التلميذ وتحصيله المدرسي، لكن حالياً يجري اكتشاف هذا الخلل البيولوجي باكراً ومباشرة بعد الولادة في جميع الدول المتقدمة صحياً.

7. التأكد من حصول التلميذ على جميع اللقاحات اللازمة والطلب من الأهل (من خلال الرجوع إلى الملفات الصحية المدرسية للتلاميذ بصورة دورية) بضرورة تحصين أولادهم (جرعات أو حقن تذكيري) ضد شلل الأطفال والكزاز خاصة، ومراجعة طبيب العائلة عن مواعيد التلقيح التذكيري. وتجدر الإشارة إلى منافع التحصين ضد مرضي أبو كعب والحصبة الألمانية للفتيات والفتيان بين سن الثانية عشرة والرابعة عشرة (إذا لم يحصلوا على دفعة ثانية من هذا اللقاح خلال الطفولة الأولى). ويساعد هذا اللقاح على تأمين دفاع مناعي قوي ومستديم لحمايتهم من إمكانية حدوث مضاعفات خطيرة عند الإصابة بأبو كعب لدى الفتى، منها مثلاً ضمور الخصية وتأثيرها السلبي على الإنجاب فيما بعد. كما تقي هذه الحماية الفتاة عندما تصبح أماً من مضاعفات الحصبة الألمانية التي تصيب الجنين وتنتج عنها تشوهات خلقية.

8. يسترعي انتباه طبيب المدرسة إلى بعض العلامات الظاهرة للعيان والتي لها علاقة بالنمو العضوي والجنسي للطلاب والطالبات، وهي علامات خارجية تنم عن اضطرابات أو تأخر فيما يخص عملية البلوغ، ويبدو من خلال التأخر في جهورية الصوت أو عدم بروز شعر الذقن لدى الذكور في سن 14 ـ 15 عاماً؛ وغيرها من العلامات التي تطبع أثرها على عملية الإنجاب أو العقم في بعض الحالات في فترة لاحقة من العمر؛ كما يلاحظ الطبيب كثافة الوبر أو الشعر في مناطق محددة من الجسم لدى الفتاة في هذا العمر، إلى جانب انتشار بثور حب الصبا في الوجه وعلى مستوى الظهر وبشكل لافت للنظر، وغيرها من الظواهر ذات العلاقة بوظيفة المبيض والهرمونات التي يفرزها، ما يطبع أثره السيئ على عملية الإنجاب لدى الفتيات في بعض الحالات مستقبلاً. وعلى طبيب المدرسة إرسال ملاحظاته هذه إلى الأهل كي يراقبوا ويتابعوا وضع أولادهم في هذا المجال لدى طبيب العائلة أو الطبيب المختص.

دورة الحياة المدرسية للتلميذ تتأثر بغذائه

احترام التوازن يزيد القدرة على الإنتاج

عندما نتحدث عن دورة الحياة عند الإنسان، إنما نشير إلى أهمية التوازن المتوجب أخذه في الاعتبار بين نشاط الجسم، أكان جسدياً أو فكرياً أو نفسياً، وبين فترة الراحة اللازمة للمثابرة ومتابعة العمل بعدها. وهذان الأمران، النشاط والراحة، هما على علاقة وثيقة بعامل التغذية المتوازنة كماً ونوعاً وذلك من أجل الاكتفاء بالضرورات الغذائية اليومية للجسم وحاجاته الوظيفية.

هذه الأمور الثلاثة: النشاط ـ الراحة ـ التغذية، تمثل ركيزة مثلثة القوائم للدورة البيولوجية لأجسامنا والتي تدعى: الدورة اليومية، المتأتية عن تناوب وتواتر فترات النهار والليل، وهذه العوامل الثلاثة تتفاعل فيما بينها ويتأثر بعضها ببعضها الآخر، حتى أن حصول خلل أو نقص ما في أحدها يؤدي إلى اضطرابات تترك بصماتها على العطاء المدرسي للتلميذ، ونعني خصوصاً نوعية العمل وقدراته (نوعية النوم والراحة، تصرفات التلميذ والاضطراب في العلاقات مع أهله في البيت وأترابه في المدرسة..).

إن إلقاء نظرة على الغذاء الصحي السليم، يظهر لنا مدى أهمية التغذية المتوازنة والمنتظمة، كي تفي بحاجاتنا اليومية من السعرات الحرارية، وكل بحسب نشاطه، ومن خلال هذا الغذاء ينبغي تأمين المواد الأولية الضرورية التي يتكون منها جسم الإنسان وهي:

1. مائيات الكربون: المتمثلة بالمواد السكرية والنشويات الموجودة في كثير من مصادر التغذية كالحبوب (القمح، الذرة، الأرز..)، الخبز، المعجنات، السكر، الفواكه والمربيات… ونسبة هذه المواد الواجب احتواؤها في الوجبة اليومية للتلميذ هي بحدود 50 ـ 55 % من موارد الطاقة اللازمة للجسم.

2. المواد الدهنية الموجودة في الزيوت، السمن، الزبدة، الحليب ومشتقاته من الأجبان، البيض والدهون الحيوانية.. والتي تمثل ما مجموعه 25 ـ 30% من المورد الغذائي اليومي.

3. الأحماض الأمينية والتي تشكل مجموعة البروتينات، حيث تترابط بعضها ببعض لتؤلف سلاسل متواصلة وتدخل في تكوين جسمنا (العضل والأعضاء وغيرها)، نجدها خصوصاً في اللحوم الحمراء والبيضاء وبعض الحبوب (كالفول والفاصوليا..) وهذه البروتينات لها دورها البيولوجي والوظيفي في الجسم، كذلك منها تتكون الأنزيمات (الخمائر) والهرمونات (التي تفرزها الغدد الصماء) والعمليات المناعية (الأجسام المضادة) وغيرها. ونسبة واردات هذه المواد إلى جسمنا يجب أن تبقى في حدود 15 ـ 20 % من القيمة الغذائية لوجباتنا.

4. يضاف إلى هذه العوامل الثلاثة الرئيسة، مادة الحياة الأولى وهي الماء، ما يتوجب المحافظة على الكمية اليومية المستهلكة منها للإبقاء على وظائف الجسم البيولوجية (الداخلية منها والخارجية)؛ هذا مع عدم سهو المواد الضرورية لكل وظائف الحياة البيولوجية: الفيتامينات والأملاح المعدنية (الصوديوم، المكون الأساسي لملح الطعام، كالسيوم، بوتاسيوم، منغانيز، حديد، نحاس، زنك، يود، فليور…) التي تنساب إلى الجسم من خلال الوجبات اليومية وهو بحاجة إليها بكميات فائقة الندرة، وكما هي مواد ذات قيمة وضرورية لحياتنا الفيزيولوجية. ويؤدي النقص أو العوز في إحداها إلى ظهور علامات مرضية تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على دورة حياتنا اليومية مما يتوجب تصحيح الخلل قبل استفحاله واتقاء المضاعفات التي تترك أثرها على نوعية العطاء المدرسي للتلميذ.

من هنا نستنتج أهمية التغذية المنتظمة، المتنوعة والمتكاملة للتلميذ ليتمكن من تأمين الكمية اللازمة من السعرات الحرارية لتغطية النشاطات الجسدية والفكرية خلال يومه الدراسي؛ ويبدأ ذلك بتناول وجبة الفطور الصباحية، بعد النهوض من النوم وقبل الذهاب إلى المدرسة، على أن تكون هذه الوجبة مدروسة بشكل علمي وعملي ما يحرر التلميذ من تكرار شراء المأكولات السريعة التحضير، والمشكوك بنوعيتها أو قيمتها الغذائية، وذلك خلال الفرص القليلة بين الحصص الدراسية، ما يؤثر سلباً على تناول وجبة الغداء بعد العودة من المدرسة. وغالباً ما يتبع نظام غذائي غير متوازن لدى نسبة عالية من التلاميذ، أيام المدرسة طبعاً، إذ تطغى مادة أساسية في الطعام على مادة أخرى ما يؤدي إلى اضطرابات ضارة للجسم.

• يبدأ الخلل بزيادة التغذية من خلال استهلاك كمية وافرة من المواد الدهنية، وهو الخلل الأكثر شيوعاً في المجتمع الاستهلاكي في مختلف بلدان العالم، والإفراط في تناول المأكولات، الحاوية على مواد دهنية خصوصاً، يؤدي إلى زيادة الوزن ومن ثم البدانة وصولاً إلى داء السمنة. وتظهر الإحصاءات الحديثة في أوروبا أن 50 % من مجموع سكان العالم سوف يصابون بالبدانة والسمنة من الآن وحتى حلول العام 2015 إذا ما استمرت الأحوال الغذائية السائدة بحسب ما تفيد مصادر منظمة الصحة العالمية.

• وتجد السكريات أيضاً أرضية خصبة في وجبات الأكل السريع، مؤدية إلى زيادة في الوزن، بداية عن طريق التهام الطعام بسرعة وسوء هضمه، والجلوس لساعات طويلة أمام التلفاز والتسلية بقضم الحلويات والمأكولات الجاهزة بلا انتباه ولا رقابة. بذلك ندخل في حلقة مفرغة تؤدي إلى تكدس المأكولات المستهلكة في المعدة وما يتبعها من عسر الهضم، والنعاس والتباطؤ في دورة الحياة وانخفاض النشاط الجسدي، مع الشعور بالرغبة في النوم خلال الحصص المدرسية وعدم التركيز والانتباه، ما يؤثر سلباً على العطاء المدرسي واضطراب المستوى الدراسي للتلميذ. وعلى المدى البعيد تؤدي السمنة إلى مضاعفات خطيرة على المستوى الصحي العام نذكر منها: ارتفاع ضغط الدم الشرياني، مرض السكري، توقف التنفس خلال النوم..

ويتمثل الشكل الثاني لاختلال التوازن الغذائي بعادة استهلاك كميات كبيرة من المشروبات الغازية الحاوية على مادة الكولا والغنية بالسكريات والتي تحوي مادة منبهة في الوقت عينه ولها مفعول الكافيين. إن هذه المشروبات يدخل فيها قدر هام من السكريات إذ إن كل ليتر منها يحوي على 25 % من المواد السكرية، وهذا يعني 250 غراماً من السكر في كل ليتر، (ما يؤدي إلى 1250 سعرة حرارية)، وفي حال عدم استهلاك هذه الكمية من الطاقة الحرارية (من خلال النشاطات) فإنها تخزن في الجسم على شكل شحوم ومنها نصل إلى زيادة الوزن والسمنة. زيادة على ذلك إن النكهة اللذيذة والمغرية لهذه المشروبات تشجع التلميذ على قضم عدة أصناف من المأكولات الجاهزة، بين الوجبات في المدرسة أو البيت، مما يزيد نسبة الإصابة بالسمنة. أما بالنسبة إلى كمية الكافيين، الموجودة في مشتقات الكولا والتي تحويها بعض المشروبات الغازية، فلها تأثيرها المحفز للنشاط الحركي لدى التلميذ فيصبح مفرط النشاط الجسدي والنفسي، ما يؤثر سلباً على عطائه المدرسي.

• إلى ذلك فإن اضطراباً غذائيا ينتج أيضاً عن نقص مادة الحديد في الغذاء اليومي للتلميذ (غذاء غني بالمواد الدهنية والسكريات وفقير بالبروتين والخضار التي تعد المصدر الأساسي للجسم من الحديد)، إذ يدخل الحديد في تكوين الكريات الحمراء للدم ونقصه ينجم عنه فقر في الدم. وإذا ما علمنا أن الدور الرئيس لهذه الكريات هو نقل الكمية اللازمة من الأوكسجين إلى جميع أعضاء الجسم، ومنها الدماغ، لأدركنا العلامات غير الطبيعية لدى التلميذ المصاب بهذا النقص: التعب والشعور بالكسل، قلة شهية للطعام، أوجاع في الرأس، دوار، ضيق تنفس في وقت الراحة، يتفاقم مع الجهد واضطراب في النوم.

• إذن من ناحية العطاء المدرسي نستنتج: انخفاض الانتباه وقلة التركيز خلال الحصص المدرسية، بسبب هبوط نسبة الأوكسجين التي تصل إلى الدماغ ومن ثم توتر واضطراب ربما يصل إلى حالة الغموض في بعض الأحيان، مع الإشارة إلى أن الشحوب، علامة أساسية من أعراض فقر الدم، ويظهر متأخراً مع تطور هذا المرض.

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

.