المزيد في اخبار الرياضيات

قائمة المستويات

تسلية وترفيه

  • نكت مضحكة
    نكت مضحكة

    قسم النكت والطرائف: ترفيه، تسلية، مرح، فكاهة وضحك - ...

  • ألغاز
    ألغاز

    مجموعة جديدة من ألغاز و اسئلة الذكاء و أسئلة جديدة و صعبة للأذكياء و أقوياء الملاحظة و ذوي سرعة البديهة...

  • الشطرنج
    الشطرنج

    تعد الشطرنج واحدة من أشهر الألعاب الذهنية في العالم....

  • puzzle ترتيب الأجزاء
    puzzle ترتيب الأجزاء

    لعبة مميزة ومسلية من ألعاب الترتيب، تحتاج للتركيز لتجميع أجزاء الصورة الأصلية قبل إنتهاء الوقت....

الرئيسية | اخبار الرياضيات | هل أنت فاشل : كيف تحول الفشل الى نجاح ؟

هل أنت فاشل : كيف تحول الفشل الى نجاح ؟


هل تخشى الفشل وترهب الإخفاق وتتحاشى تجارب قد لا تستطيع أن توفق فيها ؟؟ إن كانت إجابتك " نعم " فلديك ثمة مشكلة ، وأغلب الظن أنك لن تستطيع تحقيق أحلامك !!

  فالفشل هو جناح النجاح ، وروحه ، وجوهر وجوده ، ولن ترى ناجحاً فى الحياة لم يسقط يوماً أو يكبو، والفشل هو صقل لتجارب الواحد منا ، وإصلاح لمنحنى حياتنا ولبنة فى صرح نجاحنا .لكن هل معنى هذا أن نرضى بالفشل ونستكين له ؟! بالطبع لا ، وليس هذا مربط فرسنا ، بل هو أبعد ما يكون عما نريد ، فما أريده منك أن تؤمن بشىء فى غاية الأهمية ... هو أن الفشل وارد جداً ، ما دمت قد قررت أن تصنع شيئاً ، والإخفاق قريب من الشخص الذى ينشد التغيير.

 
والرد المناسب على الفشل هو النجاح الكاسح ، والتعامل الأمثل مع الإخفاق يكون بتكرار التجربة ، وإعادة الكرة ، ودراسة أساباب الإخفاق للتغلب عليه .

 
كثيرامن الناس أقعدتهم التجارب الفاشلة ، نالوا حظهم من الإخفاق فأغلقوا باب التجربة والعمل ، وهؤلاء
هم الفاشلون ، مع أن منهم من كان قريباً جداً من النجاح حينما قرر التوقف والإستسلام للفشل !! نعم .... كثيراً من البشر يتوقفون ليجنوا مرارة الفشل ولا يدركون كم كانوا قريبين لو تسلحوا بالصبر والعزيمة من النجاح والتفوق .




ما الذى علينا فعله عندما نخفق ؟؟ إليك هذه النقاط العملية التى تساعدك حينما تتعثر أو تكبو ذات مرة :


1) الفشل لا يعنى أنك إنسان فاشل ...

طبيعى أن تحزن عند الفشل ، وتتألم من الإخفاق ، لكن من المهم جدا ألا تدع المشاعر السلبية تسيطر عليك وتضيق الخناق حول عنقك ، من الأهمية بمكان التفريق بين محاسبة النفس لتتعلم من الخطأ ، وبين جلد الذات والإنغماس التام فى تأنيب النفس وتوعدها ونعتها بالغباء وعدم الإدراك .


 
2) الفشل ليس معناه أنك غير قادر على فعلها ...

ليس معنى فشل زواجك أنك زوج فاشل ، ولن تستطيع النجاح مستقبلا فى الزواج ، وليس الإخفاق فى العمل مؤشراً على أنك إنسان لا تستحق هذا العمل وأنك يجب أن تبحث عن عمل غيره .. كلا .. الفشل فى تجربة يجعلك أكثر وعياً عند تكرار التجربة نفسها ، ويقلل من نسبة وقوعك فى الأخطاء السابقة ، بشرط أن تتعلم من أخطائك السابقة جيداً .



3) فرق بين الفشل فى إختيار الطريق ، والفشل فى إختيار الهدف ..

وذلك لأن كثيراً منا عندما يفشل فى الوصول إلى غايته ، يبدأ فى التشكيك فى الغاية ، بالرغم من أن المشكلة كانت فقط فى الطريق الذى سلكه ، وهذا اللبس هو أخطر ما يمكن أن يواجه المرء منا ، لأنه قد يدفعنا إلى إضاعة الكثير من عمرنا فى التنقل من هدف لهدف ، ويجعلنا مشتتين فى إختيار ما نريد ، متذرعين بأننا لا نعرف ماذا نريد ، بالرغم من كوننا فقط نحتاج أن نعرف طريقاً آخر يؤدى إلى ما نريده .


 
4) تأكد من أن الفشل لم يسرق منك عمرك ...

لا تبكى الأيام التى قضيتها فى فعل شىء ما ، ثم لم يكتب لك فيها النجاح ، فالخبرات التى أضفتها إلى صندوق تجاربك ــ صدقنى ــ لا تقدر بثمن ، ثم إن الحياة ما هى إلا مجموعة تجارب ، ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يحمسنا دائماً قائلاً : " الأعمال بخواتيمها " ، والعبرة بالنهاية .


 
5) الفشل ليس معناه الفشل .. لا تتعجب ..

الفشل ليس معناه أنك قد حصلت على شهادة فاشل ، ولا تعنى أن العالم يوجه إليك أصابع الإتهام ، أو ينظر إليك بنظرة إستنكارية وريبة ، ليس معناه أنه قد كُتب عليك أن ترضى برداء الخزى ، وتقضى بقية عمرك فى صفوف المثبطين الفاشلين ... كلا إنها تجربة ... وليست النتيجة النهائية ... موقعة وليست الحرب ، مرحلة وليست نهاية المطاف ، وصدقنى ... أضواء النجاح لن تكون باهرة إن لم يسبقها شىء من ظلام الفشل .





حقـــائـــــق:


رسب الصغيروينستون تشرشل فى اختبارات الفصل السادس الابتدائى ، وانهزم بعدها فى كل الانتخابات العامة التى دخلها ، حتى فاز أخيراً وأصبح رئيس وزراء إنجلترا ، وعمره 62 سنة .


 
- " مدرسو أديسون " أجمعوا على شدة غبائه ، وطرد من أول وظيفتين عمل بهما ، لأنه قليل الإنتاجية ، واخترع المصباح الكهربائى بعد ألف محاولة ، وعندما سألوه : كيف فشلت ألف مرة حتى وصلت للمصباح الكهربى ، رد قائلا: إن اختراع المصباح الكهربى استلزم ألف خطوة للوصول إليه !!

 
- لم يتكلم الطفل " ألبرت أينشتين " حتى بلغ الرابعة ، ولم يقرأ حتى بلغ السابعة ، وكان والداه يرونه أقل من أقرانه ، ووصفه أحد مدرسيه بأنه بطىء التفكير، وغيراجتماعى ، يسرح طويلاً فى خيالاته الحمقاء !! وفى النهاية ، طردته مدرسته من فصولها ، ورفض المعهد التقنى قبوله ... وما أدراك ما أصبحه أينشتين بعد ذلك !!

  -
فشل " هنرى فورد " وأفلس 5 مرات فى حياته ، قبل أن ينجح بعدها ويخترع خط الإنتاج فى مصانع السيارات .
 

- فشل الطالب " مايكل جوردن " فى الإلتحاق بفريق كرة السلة بمدرسته الثانوية ، لتواضع مستواه ، لكنه استمر فى تحقيق الفشل تلو الفشل ، حتى أدرك النجاح فى النهاية .

 

- طرد " والت ديزنى " من الصحيفة التى كان يعمل بها ، لأنه من وجهة نظرهم - قليل الخيال - ، وقبل أن يبنى مدينته ، أفلس عدة مرات ، ورفضت مدينة " آينهإيم " إقامة مدينته على أرضها ، لأنها رأتها مشروعاً بلا مستقبل … ومن منا لا يعرف ديزنى الآن !!


 
- لم يبع الفنان " فان جوخ " طوال حياته ، سوى لوحة واحدة من رسوماته ، لأخت صديقه ، بما يعادل دولاراً اليوم ، لكن هذا لم يمنعه من رسم 800 لوحة فنية ، يتهافت العالم على اقتنائها اليوم .

 
- حين بلغ الرسام الشهير " بابلو بيكاسو " 95 عاماً ، سأله صحفى عن سر حرصه على مزاولة الرسم ساعات يومياً ، فقال :

" لأني أرى أننى أحقق تقدماً بسبب هذا التمرين ...!!





" هل حاولت؟ هل فشلت ؟ لا يهم ، حاول مرة أخرى ، افشل مرة أخرى ، لكن افشل بشكل أفضل !!

إن مجدنا الأكبر ليس فى عدم فشلنا ، بل فى محاولتنا مرة أخرى ، بعد كل مرة نفشل فيها !!

إن من يتجرؤون على الفشل بقوة ، ينجحون بقوة ...!!

فلنكمل حتى نصل إلى مانريد , لا تستسلم فربما كانت لحظة اليأس هي فعلاً لحظة الوصول

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (8 مرسل)

sokaina
شكرا على المعلومة
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
فاطمة الزهراء
شكرا بزااف ليجزيكووم بلخير
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق
asmae
chokrane
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق
kayne chi7aga gdida
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق
kayne chi7aga gdida
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق
محمد
جميل جدا شكرا على تقديم هذه المعلومات الرائعة
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
فاطمة الزهراء
شكرا بزاف على هاد المعلومات
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
ايمان
شكرا لكم على هذه المعلومات
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

.